منظمة الصحة العالمية تعلن مؤشرات مشجعة على صعيد تراجع كورونا

جنيف – يورو عربي ا أكد  المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، “إننا نرى مؤشرات مشجعة على صعيد تراجع وباء كورونا، إلا أنه لا يزال هناك نتائج مختلفة عالميا”.

Advertisement

 

وقال جيبريسوس خلال مؤتمر صحفي من جنيف إن التفاوت الكبير في وفرة لقاحات كوفيد-19، أدى إلى ظهور “جائحة بحدّين”،

وأن “الدول الغنية أصبحت محمية من الفيروس بينما الدول الفقيرة لا تزال معرضة لخطره”.

وأوضح أن بعد ستة أشهر من بدء عملية التطعيم ضد الفيروس، قامت الدول الغنية بتوزيع 44% من الجرعات

بينما الدول الفقيرة لم توزع سوى 0.4%، معتبرا أن “الشيء الأكثر احباطا هو أن هذه الإحصائية لم تتغير منذ أشهر”.

Advertisement

وأكد جيبريسوس أنه مع انتشار متحورات كورونا في العالم، قد يكون لقرار رفع القيود نتائج كارثية على الأشخاص غير المطعمين.

وأشار إلى أن هناك سبع دول لديها القوة اللازمة للوصول إلى أهداف التطعيم العالمية، داعيا هذه الدول إلى التبرع باللقاحات.

كما يعقد المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية مؤتمر صحفي عن بعد، الأربعاء حول مستجدات جائحة كورونا في إقليم شرق المتوسط.

ويتحدث في المؤتمر الدكتورة رنا حجة، مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط

والدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية،

والدكتور عبد الناصر أبو بكر رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية .

وقال المبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية لشؤون مواجهة جائحة كورونا، ديفيد نابارو إن القضاء

على فيروس كورونا عالميا ليس هدفا منطقيا حاليا.

وأضاف نابارو “سيكون على البشرية أن تتعلم كيفية التعايش مع هذا الفيروس، ومنعه من الانتشار ثم الارتفاع

والتسبب في تكوين بؤر ساخنة للمرض، وسيكون علينا أن نتمكن من القيام بذلك في المستقبل المنظور”.

وتابع نابارو أن”كل مرة تحدث زيادة مفاجئة في حالات الإصابة بالفيروس، تخطر على بال المرء فكرة أنه
ربما تكون هناك سلالة جديدة من الفيروس، هذا لن يكون مفاجئا”،
موضحا سيكون هذا ” النمط بالنسبة للمستقبل “، موضحا” هذا الفيروس لن يختفى في أي وقت قريب، وستظهر له سلالات “.