نجمة “X Factor” أليكسندرا بورك تكشف عن تعرّضها للعنصرية

لندن/يورو عربي | تحدثت الفنانة أليكسندرا بورك عن تعرّضها للعنصرية من قبل منتجي صناعة الموسيقى، كاشفة عن الطلب منها تبييض بشرتها “لتبدو أكثر بياضًا”.

وبعد فوزها بلقب “X Factor”، قالت بورك إنّه قيل لها “ستضطري إلى العمل بجد أكبر بعشر مرات من الفنانة البيضاء، بسبب لون بشرتك”.

وجاءت اعترافات نجمة الغناء البالغة من العمر 31 عامًا خلال فيديو من 15 دقيقة عبر حسابها بموقع “انستقرام”.

وأضافت أنّه تمّ الطلب منها “قص ضفائر شعرها، وجعله طويلًا، وتبييض بشرتها” لجذب الناس.

وأوضحت أنّها رفضت ما طلب منها بشأن تبييض بشرتها.

وفازت بورك بلقب برنامج المواهب التلفزيونية في عام 2008 حينما كانت تبلغ من العمر 19 عامًا.

ووصفت التجارب التي مرّت بها بأنّها “تجارب مفجعة”.

وقالت في المقطع المصوّر “كان بإمكاني التحدث في وقت أبكر بكثير، لكنني كنت خائفة للغاية”.

وجذب منشور نجمة الغناء أليكسندرا بورك الكثير من التعاطف والاهتمام على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشفت النجمة الموسيقية عن الاعتداءات الصغيرة التي تعرضت لها على أيدي شركات التسجيل، حيث قيل لها بانتظام إنها “تصادف عدوانية”.

قالت إنّه قيل لها: “لا يمكنك إصدار هذا النوع من الموسيقى، لأن البيض لا يفهمون ذلك”.

وأضافت: “أنا مستاءة جدًا من نفسي لدرجة أنني سمحت بذلك”.

وكشفت أنّه جرى إخبارها بأنّها لن تنجح كثيرًا في صناعة الموسيقى “لأنّها فتاة سوداء، أمّا لو كانت بيضاء فستكون أكبر ممّا عليه الآن”.

وتابعت بورك “إنّه مؤلم”.

وواصلت المغنية البريطانية حديثها بالقول “ليس لدي أي فكرة عن الكيفية التي مررت بها. لا أحب حتى التفكير في تلك التجربة. هذا ببساطة لأنني امرأة سوداء قوية”.

“يمكنني أن أتحدث عن نفسي لأن هذه هي الطريقة التي عملت بها. لكنني لن أفعل ذلك على الإطلاق بطريقة تسيء إلى الناس أو تؤذي أي شخص.

وقالت إن حركة Black Lives Matter (حياة السود مهمّة) أقنعتها بمشاركة تجاربها لأن “الحقيقة هي كل ما لدينا”.

وتابعت بورك: “أشعر أن الناس بحاجة إلى عدم رؤية الألوان”.

وتضيف “كانت أمي تربيني دائمًا حتى لا أرى اللون أبدًا. سأستمر على هذا النحو لأن هذا ما يجعلني سعيدًا”.

واختتمت رسالتها بالقول “الناس أناس. كلنا بشر، ولدينا جميعا مشاعر. لذا كن لطيفًا”.

اقرأ أيضًا |

الممثلة والمغنية كاميليا جوردانا تتّهم الشرطة الفرنسية بـ”العنصرية”