الاتحاد الأوروبي يعلن استعداده لتقديم مساعدة للهند لمواجهة كورونا

بروكسل – يورو عربي | أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين ، أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتقديم مساعدة سريعة للهند، وذلك فيما تواجه أزمة فيروس كورونا المتفاقمة التي شهدت ارتفاعا بعدد الإصابات والوفيات إلى مستويات قياسية.

 

Advertisement
وقالت رئيسة المفوضية أنا منزعجة من الوضع الوبائي في الهند، نحن على استعداد لتقديم الدعم،
ويعمل الاتحاد الأوروبي على تجميع الموارد للاستجابة بسرعة لطلب الهند للحصول على المساعدة عبر آلية الحماية المدنية
التابعة للاتحاد الأوروبي، نحن في تضامن كامل مع الشعب الهندي! “
وأعلنت الحكومة البريطانية عن إرسال أجهزة تنفس صناعي؛ لمساعدة الهند في مواجهة أزمة نقص الأكسجين
في ظل ارتفاعات قياسية في الإصابات بفيروس كورونا المستجد.
وأكدت السلطات اليريطانية  أن الدفعة الأولى من الأجهزة سترسل فورا،
موضحة أن الأجهزة تبلغ حمولتها سعة تسع حاويات محمولة جوًا، وتشمل نحو 600 جهاز تنفس اصطناعي.
كما  أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عن استعداد بريطانيا للوقوف بجانب الهند ومساعدتها من الأوضاع المقُلقه
جراء انتشار سلالة فيروس كورونا المتحور فيها..
وقال جونسون: “سنفعل ما بوسعنا ونبحث ما يمكن القيام به لمساعدة ودعم شعب الهند”، واصفًا الهند بأنها “شريك عظيم”.

كما قال الرئيس الأمريكى جو بايدن، إن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة الهند فى مواجهة الزيادة الهائلة فى حالات الإصابة بفيروس كورونا،

مثلما ساعدت الهند الأميركيين عندما كانت المستشفيات الأميركية تئن في وقت سابق تحت وطأة الوباء،

وأعلن البيت الأبيض، إرساله مساعدات فورية إلى الهند لمساعدتها على مواجهة كورونا .

بينما أعلنت الحكومة البريطانية عن إرسال أجهزة تنفس صناعي؛ لمساعدة الهند في مواجهة أزمة نقص الأكسجين

في ظل ارتفاعات قياسية في الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

Advertisement

اكتسحت الموجة الثانية لكورونا التى بدأت منتصف مارس بالمجتمعات والمستشفيات فى مختلف أنحاء الهند،

فهناك نقص فى إمدادات كل شىء، أسرة العناية المركزة والأدوية والأكسجين وأجهزة التنفس الصناعى،

وتتراكم الجثث فى المشارح والمحارق.

وكان وزراء الولايات والسلطات المحلية يحذرون من الموجة الثانية ويستعدون للتحرك منذ فبراير،

وفى المقابل، بدا أن هناك فراغا فى القيادة فى الحكومة المركزية، حيث يظل رئيس الوزراء نيرندرا مودى ملتزما الصمت إزاء الموقف إلى حد كبير،