السلطات الإيطالية تحتجز سفينة إنقاذ مهاجرين ألمانية

روما – يورو عربي ا أعلنت السلطات الإيطالية ، أنها احتجزت سفينة إنقاذ مهاجرين تديرها جمعية خيرية ألمانية في جزيرة صقلية، معتبرة بأن الاحتجاز جاء بدعوى انتهاك قواعد السلامة واللوائح البيئية.

Advertisement

 

وأكدت السلطات الايطالية  في بيان، إن “المفتشين حددوا 23 مخالفة، شملت بعض المخالفات الخطيرة بما يكفي

لتبرير احتجاز السفينة (سي آي 4 ) في باليرمو، عاصمة إقليم صقلية الذاتي الحكم، حتى يتم تصحيح المشاكل”.

أضاف البيان  أنه “تم فحص (سي آي 4 )، الجمعة، لأن أكثر من 10 أشهر مرت منذ آخر تفتيش للسفينة،

ولأنها استقبلت عددا كبيرا من الركاب الذين تم إنقاذهم”.

Advertisement

ووفقا للبيان فإن “التفتيش كشف عن مخالفات مختلفة ذات طابع تقني، لا تهدد فقط سلامة أفراد الطاقم،

بل أيضا سلامة الأشخاص الذين تم استقبالهم”.

وأكد خفر السواحل الإيطالي أن “السفينة لم يكن لديها معدات إنقاذ كافية لإجلاء أكثر من 27 شخصا

بأمان في حالة الطوارئ”، مشيرا إلى انتهاكات مزعومة لقواعد حماية البيئة.

من جانبه، قال جوردن إيسلر، رئيس منظمة “سي آي” الألمانية (غير حكومية)، في بيان،”من حيث الجوهر،

فإن الحجة هي نفسها دائما، سفن الإنقاذ الألمانية ستنقذ بانتظام الكثير من الناس من الغرق، وليس لديها الشهادة المناسبة لمثل هذا الغرض الإنساني”.

كما انتقد “غوردن” مثل هذا المنطق لدى خفر السواحل الإيطالي واصفا إياه بأنه “بشع”،

مضيفا بالقول إن “عمليات تفتيش السفن التي تديرها الجمعيات الخيرية تتم بالأساس لعرقلة عمل منظمات الإنقاذ البحري غير الحكومية”.

ويشار أنه خلال الشهر الماضي، نزلت السفينة في ميناء آخر بصقلية، وكان على متنها 400 مهاجر

تم إنقاذهم من قوارب المهربين غير الصالحة للإبحار في البحر المتوسط.

كما رفض ساسة من التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم،

إعادة توطين المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا. وفي المقابل، أيد حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر

ووضع آلية توزيع مؤقتة على الأقل، حسبما ذكر متحدثان باسم الكتل البرلمانية للحزبين

وكانت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إيلفا يوهانسون، طالبت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بدعم إيطاليا

بعدما وصل إلى جزيرة لامبيدوزا في منتصف أيار/ مايو في غضون 24 ساعة أكثر من ألفي مهاجر.

وسجلت الحكومة الإيطالية منذ ذلك الحين وصول نحو 13 ألف مهاجر، بزيادة تفوق ثلاثة أضعاف مقارنة بنفس الفترة الزمنية العام الماضي.