بريطانيا: مفاوضات “بريكست” تتلقّى دفعة محدودة

لندن/يورو عربي | يشكل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوربي هاجسًا لدى التكتّل؛ خشية من تأثير الخطوة البريطانية على قوة الاتحاد واقتصاده، ولذلك يجري الطرفان مفاوضات لصوغ قواعد ما بعد”بريكست”.

لكنّ تضارب المصالح بين الطرفين هو ما يجعل مفاوضات بريكست متعثرة منذ أكثر من ثلاثة أشهر بين الطرفين.

غير أنّ بريطانيا قالت السبت إنّ مفاوضاتها مع الاتحاد شهدت “تقدّمًا محدودًا”.

ودعت لندن إلى تكثيف وتسريع المناقشات مع بروكسل للتوصل إلى اتفاق قبل نهاية العام الجاري.

وقال المفاوض البريطاني ديفيد فروست “يبقى التقدم محدودًا، لكن لهجة محادثاتنا كانت إيجابية”.

وأضاف فروست “ستتواصل المفاوضات ونبقى مصممين على التوصل إلى نتيجة إيجابية”.

وجاء التقدّم بين الطرفين في ختام الأسبوع الرابع من المفاوضات بينهما.

وبحسب المفاوض البريطاني فإنّ الطرفين “على وشك بلوغ حدود ما يمكننا القيام به في إطار المحادثات عن بعد”.

وتابع فروست “من الواضح أنّ علينا تكثيف العمل وتسريعه من أجل تحقيق تقدم”.

ويسعى الطرفان للتوصل إلى تسوية بشأن علاقتهما بعد انفصال بريطانيا وخروجها من الاتحاد في عملية عرفت باسم “بريكست”.

ومن المقرر انتهاء المرحلة الانتقالية التي تستمر فيها المملكة المتحدة بتطبيق القوانين الأوروبية في 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وجدّد فروست التأكيد على أنّ سلطات بلاده “مستعدة للعمل بشكل مكثّف لرؤية ما إذا كان من الممكن التفاهم (مع الاتحاد) أقلّه على الخطوط العريضة لاتفاق متوازن”.

كما جدّد إعلان رفض المملكة المتحدة الالتزام بمعايير الاتحاد الأوروبي وتحفظاتها بشأن موضوع صيد السمك.

ويهذان هما المسألتان الرئيسيتان اللتان تثيران توترًا في المحادثات بين لندن وبروكسل.

ويرفض ممثلو صائدي الأسماك في بريطانيا اشتراط بروكسل ربط اتفاق تجاري يقضي باستمرار الصائدين الأوروبيين، ولا سيما الفرنسيون والبلجيكيون والهولنديون، في استخدام مياه المملكة المتحدة بالشروط ذاتها السارية حاليًا.

وحذّر مدير الاتحاد الوطني لمنظمات صائدي الأسماك ببريطانيا هذا الأسبوع من أنّ التنازل حول هذا الموضوع سيكون مضرًا جدًا للاتحاد الأوروبي كما للمملكة المتحدة.

ويتركّز الاهتمام حاليًا على القمّة المرتقبة بحلول نهاية يونيو/حزيران الجاري.

وستجمع القمة بين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال.

قد يهمّك |

تعثر مفاوضات بريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي