تضاعف إصابات فيروس كورونا في إنجلترا

لندن- يورو عربي | أظهرت أرقام جديدة أن المعدل الأسبوعي لحالات فيروس كورونا الجديدة ارتفع في عشرات المناطق في إنجلترا.

يأتي ذلك عقب إضافة ما يقرب من 16000 حالة غير مُبلغ عنها.

وأدى ذلك بعد خلل فني أدى إلى فقدان الحالات من الأرقام الرسمية الأسبوع الماضي.

وحصل ذلك بعد أن لم يتم تسجيل الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بمجرد وصول جدول بيانات Excel رئيسي إلى الحجم الأقصى.

وتظهر الأرقام المحدثة أن معدل الإصابة بفيروس كورونا قد تضاعف في بعض مناطق إنجلترا.

وحققت حالات كورونا في لندن أكبر قفزة بلغت 4824 في الأسبوع من 24 سبتمبر إلى 1 أكتوبر.

 مقارنة بزيادة قدرها 3363 في الأسبوع السابق، و1875 في الأسبوع السابق، وفقًا لأرقام جمعية الصحافة.

ومع ذلك فإن هذا الرقم يعادل 51.8 حالة لكل 100000 شخص مما يجعل العاصمة واحدة من المناطق ذات معدلات الإصابة الأقل.

وخارج العاصمة، يوجد في مانشستر أعلى معدل إصابة بارتفاع 2740 حالة -أي ما يعادل 495.6 حالة لكل 100000 شخص.

وهذا يعني أن معدل الإصابة بالمدينة قد تضاعف في سبعة أيام من معدل 223.2 حالة لكل 100 ألف شخص في الأسبوع السابق.

ويُظهر التحليل، الذي يستند إلى بيانات الصحة العامة في إنجلترا المنشورة ليلة الأحد، ارتفاعًا حادًا في نيوكاسل أبون تاين ونوتنجهام ولييدز وشيفيلد.

وشهدت نوتنجهام معدل الإصابة بها أكثر من أربعة أضعاف من 52.0 إلى 283.9، مع 945 حالة جديدة.

وتضاعف في شيفيلد أكثر من الضعف من 91.8 إلى 233.1، مع 1363 حالة جديدة في الفترة الزمنية.

وفي العاصمة، يعد شرق لندن النقطة الساخنة الرئيسية مع 249 حالة مؤكدة في ريدبريدج، و1234 في نيوهام، و207 في تاور هامليتس.

وكانت هناك ارتفاعات كبيرة في مناطق أخرى مثل ريتشموند أبون تيمز حيث قفزت الحالات بمقدار 142.

ومع ذلك، قد يرجع الارتفاع في الإصابات المؤكدة في لندن إلى الاختبارات الإضافية التي تم تقديمها.

وذلك عندما تم إعلانها كمنطقة من مخاوف فيروس كورونا في 25 سبتمبر.

يأتي ذلك في الوقت الذي أثار فيه العلماء مخاوف من احتمال أن يكون آلاف الأشخاص، الذين هم على اتصال بأولئك المصابيين بالفيروس والذين تم استبعادهم من قائمة الحكومة، قد نشروا الفيروس في الأسبوع الماضي.

موضوعات قد تهمك | 

بريطانيا تضيف دولتين إلى قائمة الحجر الصحي.. تعرف عليهما