فرنسا: “الخضر” يضربون حزب ماكرون في الانتخابات المحلية

باريس/يورو عربي | وجّه حزب “الخضر” الفرنسي ضربات قاسية إلى منافسه حزب “الجمهورية إلى الأمام” الحاكم، بعدما حقّق الحزب المعارض تقدّمًا في عدّة مدن كبرى، في أعقاب الدورة الثانية من الانتخابات البلدية في فرنسا.

وجرت الدورة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية يوم الأحد بعد ثلاثة أشهر ونصف من الدورة الأولى التي سجّلت إقبالًا ضعيفًا.

وشهدت الدورة الثانية نسبة امتناع عن التصويت مستوى غير مسبوق في تاريخ الانتخابات البلدية الفرنسية.

وامتنع نحو 60 بالمئة من الفرنسيين من المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات المحلية.

وحصد حزب “الخضر” الفرنسي المعارض الفوز في عدّة مدن رئيسية مثل ليون، بوردو، ستراسبورغ، غرونوبل، أنسي، بيزانسون، تور، بواتييه.

ففي مدينة ليون، فاز غريغوري دوسيه عن حزب الخضر بـ 53 بالمئة من أصوات الناخبين.

كما حقّق بيير هورميك إنجازًا في مدينة بوردو بفوزه بنسبة 46,48 في المائة من الأصوات على العمدة المنتهية ولايته نيكولا فلوريان من حزب “الجمهوريون” اليميني.

وكانت “بوردو” لمدة 73 عامًا تعدّ أحد معاقل الحزب اليميني الحاكم حاليًا.

وفي مدينة ستراسبورغ، تمكنت جان بارسيجيان اليسارية من سحق منافسها آلان فونتانيل عن “الجمهورية إلى الأمام” بفارق ثماني نقاط.

وقد شهدت الانتخابات تحالفات عقدت في اللحظة الأخيرة ما بين بين “الجمهوريين” اليميني و” الجمهورية إلى الأمام”.

وفي مدينة مارسيليا، فازت ممثلة قائمة “ربيع مرسيليا” من حزب “الخضر” ميشال روبيرولا على منافستها من “الحزب الجمهوري” مارتين فاسال.

وعلى مدار أكثر من خمسة وعشرين عامًا، كانت تعتبر مرسيليا إحدى معاقل الحزب اليميني الحاكم حاليًا.

بالنسبة لعضو البرلمان الأوروبي يانيك جادو، الذي كان رئيس قائمة حزب الخضر في الانتخابات الأوروبية الأخيرة، إن النتائج الأخيرة تشير إلى “رغبة في التغيير”.

“الرابح في هذه الانتخابات هو الرغبة في رؤية حزب خضر يقدم حلولاً ملموسة في قطاعات العمل والسكن والأسفار والغذاء فضلاً عن السبل الكفيلة لإعادة إحياء الاقتصاد المحلي”.

وفي العاصمة باريس، تمّ إعادة انتخاب رئيسة بلدية باريس الاشتراكية، آن إيدالغو، بنسبة 48,49 % من الأصوات.

وتقدّمت إيدالغو على مرشحة اليمين رشيدة داتي التي جاءت في المركز الثاني، فيما حلّت مرشحة الحزب الحاكم آنييس بوزين في المركز الثالث.

وعبر هذه الانتخابات المحلية، استطاع حزب “الخضر” تثبيت نفسه باعتباره أكبر قوّة “يسارية” في فرنسا.

وتأتي هذه النتائج انعكاسًا لعملية إعادة ترتيب المشهد السياسي في عدة دول أوروبية، بحسب موقع “يورو نيوز“.

وتشهد نتائج الانتخابات في عدّة دول أوروبية تحقيق أنصار البيئة تقدمًا مع ازدياد أهمية قضية المناخ.

ويوجد لحزب “الخضر” وزراء في عدّة دول أوروبية مثل السويد وفنلندا والنمسا، كما يحققون صعودًا في ألمانيا أيضًا.