أسرع الخطوات للاعتراف بشهادة تخرّجك الجامعية في ألمانيا

برلين/يورو عربي | تعتبر ألمانيا وجهة جاذبة للطلاب العرب من كافة أنحاء الوطن العربي الكبير؛ لما تمتلكه من قوة أكاديمية مشهود لها، واقتصاد قوي يمنح الطلبة فرصة بالحصول على وظيفة بعد تخرّجهم.

ووضعت الجامعات الألمانية شروطًا لقبول الطلبة الذين يحملون شهادة تخرج جامعية من بلدانهم الأصلية.

وتشترط ألمانيا على الطلبة إما خوض واجتياز إجراءات الاعتراف بالشهادة، وإما أن تطلب تقييم شهادة تخرّجك الجامعية ذاتها.

ووفق ما ذكر موقع “الاعتراف بالمؤهلات في ألمانيا” فإنّ مسارات الاعتراف بالشهادة تسير في مسارين.

الأول إذا كانت شهادة تخرّجك الجامعية ستؤدي إلى مهنة مُنظمة، والثاني إذا ما كانت تخص نطاق المِهن غير المُنظمة في ألمانيا.

ويعرّف الموقع المهن المنظمة بأنّها على سبيل المثال “طبيب، مهندس، معلّم، أو مهن أخرى مشابه”.

وأشار إلى أنّ هذه المهن متاحة أمام الجنسين على حدّ سواء.

وذكر أنّه يتمّ تقييم شهادة التخرج الجامعية في إطار إجراءات الاعتراف الرسمي في ألمانيا وفق متطلبات المهنة المنظمة.

أمّا إذا ما كان الشخص بحوزته شهادة تخرّج جامعية لا تؤدي الى إحدى المهن المُنظمة في ألمانيا ، فذكر الموقع أنّه لا توجد اجراءات اعتراف ولا حتى اعتراف رسمي بهذه الشهادات أصلا.

وبيّن أنّه يتمّ تقديم طلب إجراء تقييم لشهادات التخرّج الجامعية الأجنبية لدى المكتب المركزي لشئون التعليم الخارجي (ZAB).

من ثم سيتم في قرار تقييم شهادة تخرّجك الجامعية، وصف هذه الشهادة، والإفادة بإمكانات الاستخدام الأكاديمية والمِهنية المتاحة لها، وفق المصدر ذاته.

وأشار الموقع الألماني إلى أنّ المهن غير المنتظمة لا تتطلب تقييم شهادات التخرّج.

لكنّه استدرك بالقول إنّ تقييمها يُتيح فرصة جيدة لتقديم مستوى مرموق فائق المستوى من شهادة التخرج الجامعية لأي رب عمل مُحتمل مستقبلا.

وتطرّق الموقع إلى حال الطلبة الذين بدأوا دراسة جامعية في موطنهم الأصلي ويريدون مواصلتها في ألمانيا.

وذكر أنّ المكتب الدولي لدائرة الشؤون الأكاديمية الخارجية في الجامعة الألمانية يتولّى مسؤولية تقييم إنجازات الطلبة الدراسية، ودرجات وتقديرات امتحاناتهم.

أمّا في حالة المسارات الدراسية المُختتمة بـ”امتحان الدولة”، فإنّ دائرة الفحص والتحقُق بالولاية الاتحادية تتولى حينها المسؤولية.

قد يهمّك |

احذر.. 6 أشياء يجب عدم مشاركتها في مواقع التواصل