الجارديان: هكذا يعيد “كورونا” تشكيل أوروبا بطريقة خطيرة

لندن/ترجمة يورو عربي | قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إنّ فيروس “كورونا” الوبائي الذي أصاب العالم موقعًا آلاف الضحايا وملايين المصابين يعيد تشكيل أوروبا بطريقة “خطيرة”.

وذكرت الصحيفة، في تقرير ترجمه “يورو عربي“، أنّه من السابق لأوان الحكم على التأثير الكامل للوباء.

وأضافت “ما زلنا في الفصول الأولى من قصة كوفيد-19، لكن يمكن للمرء مؤقتًا تمييز ست اتجاهات سلبية لأوروبا”.

وأشارت إلى أنّ هذه الاتجاهات السلبية في “القارة العجوز” ظهرت قبل الفيروس، لكنّها تتسارع حاليًا.

وقالت إنّ “كورونا” من المرجّح أن يساعد “الشعبويين” المناهضين للاتحاد الأوروبي.

ويطالب الشعبويون بزيادة “الاكتفاء الذاتي الاقتصادي، والمساحات الخضراء، وحدود أقوى” بين دول التكتّل.

ولفت التقرير إلى أنّ العواصم الأوروبية اكتسبت خلال الفيروس استقلالية ونفوذًا أمام مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وأضاف “العواصم الرئيسية تؤكد سلطتها في الأوقات الصعبة. لقد فعلوا ذلك قبل عقد من الزمان خلال الأزمات المالية وأزمة منطقة اليورو”.

وذكر أنّ دول منطقة “شنغن” في الاتحاد الأوروبي أغلقت حدودها الخارجية أمام المسافرين.

وما تزال دول الاتحاد حذرة في إعادة فتح حدودها بعد بدء تخفيف إجراءات الإغلاق، بحسب الصحيفة.

وتضيف “لن يتم الترحيب بالزوار (في أوروبا) من أجزاء من العالم حيث قد لا يزال المرض منتشرًا”.

 توتر بين الشرق والغرب في أوروبا

وتقول “الجارديان” إنّه وعلى مدار عدّة سنوات ساد توتّر بين دول الشرق والغرب وأحيانًا دول الوسط في أوروبا.

وبيّنت أن دولًا مثل المجر وبولندا تجادلوا مع الاتحاد بشأن توزيع المهاجرين غير الشرعيين.

ومع تفشّي “كورونا”، تسود خشية لدى دول الوسط في الاتحاد من خسارتهم أموالًا لصالح ميزانية الاتحاد الأوروبي للدول الجنوبية الأكثر إصابة بالوباء.

توتر بين الشمال والجنوب في أوروبا

وقال التقرير إنّ الفيروس الوبائي يقوم بتوسيع الشق الذي ظهر قبل 10 سنوات بين دول الشمال والجنوب بأوروبا.

وأشار إلى تردّد ألمانيا وهولندا وحلفائهما الشماليون في تقديم مساعدة كبيرة لدول الجنوب التي واجهت صعوبات خلال أزمة اليورو.

وبيّنت أنّ “كورونا” ضرب الدول الجنوبية، وخاصة إيطاليا وإسبانيا، بشكل كبير.

وألحق الفيروس خسائر في الأرواح والاقتصاد بالدول الجنوبية أكثر من الدول الشمالية.

وتسبّب بمستويات أعلى من الديون في هذه الدول التي تعتمد على الصناعات مثل “السياحة” التي تضررت بشدة.

وأشارت “الجارديان” إلى اتفاق قادة الاتحاد الأوروبي على إنشاء صندوق انتعاش لدعم المناطق الأكثر تضررا.

واستدركت الصحيفة بالقول إنّ الصندوق يبدو “على شكل قروض أكثر من المنح”.

وأوضحت أنّ الحكومات الشمالية لا تزال تعارض تحويل الأموال على نطاق واسع إلى الجنوب الأوروبي.

وحذّر التقرير من توجّه الدول الأوربية بشكل أكثر نحو “الاكتفاء الذاتي”.

وقالت إنّ مثل هذه الخطوات ستدفع لإغلاق الحدود داخل منطقة شنغن أو على حدودها.

واختتمت “الجارديان” بالقول إنّ سياسة الخلاف الذي لم يتم حله بين دول الاتحاد قد تصبح “سيئة للغاية”.

قد يهمّك |

كم يحتاج اقتصاد الاتحاد الأوروبي لمواجهة تداعيات كورونا؟