فرنسا ترفع السرية عن وثائق عسكرية سرية

باريس- يورو عربي | أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن فرنسا ستبدأ على الفور عملية رفع السـرية عن وثائق الدفاع الوطني الـ سرية حتى عام 1970.

Advertisement

وسيشمل ذلك وفق ماكرون الوثائق المتعلقة بحرب الاستقلال الجزائرية.

وفي الشهر الماضي، أطلق طلاب الجامعات عريضة تطالب ماكرون برفع القيود غير المسبوقة على الوصول إلى الأرشيفات التي تحمل “طابعًا سريًا”.

واستجابة لهذا المطلب، قالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنها “مصممة على تعزيز احترام الحقيقة التاريخية”.

وتابعت “الأمر متروك للدولة للتعبير بطريقة متوازنة عن حرية الوصول إلى المحفوظات والحماية العادلة للمصالح العليا للأمة من خلال سرية الدفاع الوطني”.

وبموجب قانون التراث، يجب رفع الـسرية عن الوثائق المحمية بسرية الدفاع الوطني للجمهور بعد 50 عامًا من تاريخ تقديمها.

ولكن في يناير من العام الماضي، وجه الأمين العام للدفاع والأمن القومي الخدمة التاريخية للدفاع (DHS) لإعادة ختم أرشيف مختلف الفرق العسكرية.

Advertisement

وذلك للحرب العالمية الثانية المؤرخة بين عامي 1940 و1945.

وهي حرب الهند الصينية الأولى بين عامي 1940 و1956.

وحرب الاستقلال الجزائرية بين عامي 1940 و1964، والتي تحمل بيانات التصنيف.

ولم يعد بإمكان الباحثين والمؤرخين انتقاء الوثائق التاريخية بشكل عشوائي وكانوا مطالبين بإجراء تحفظات مسبقة مع وزارة الأمن الداخلي.

وهي التي من شأنها أن تمنح الإذن بعد التحقق من الطلبات بشأن ما إذا كانت الوثيقة قد رفعت عنها السرية أم لا.

وإذا لم يتم رفع السرية عن المستندات المطلوبة، فسوف يستغرق الأمر عدة أسابيع.

وذلك قبل أن تقوم السلطات بالعملية بعد التشاور الواجب.

وقرار ماكرون سيقصر بشكل كبير فترات الانتظار للوصول إلى هذه الأرشيفات.

ويكمن القرار بالسماح على الفور لخدمات الأرشيف اعتبارًا من 10 مارس بإلغاء السرية عن المستندات حتى عام 1970

وبدأت الحكومة الآن عملية استكمال رفع السرية عن الوثائق بمساعدة الخبراء قبل الصيف.

المزيد:

مطالبات للتحقيق مع فرنسا لدعمها الإسلاموفوبيا.. ما التفاصيل ؟